الخميس، 30 يناير، 2014

"وحيداً .. بصحبةِ الجميع"

شعر لـِ تشارلز بوكوفسكي
ترجمة: هانيه عَســوَد

اللحمُ يُغطي العظام
ويضعونَ عقلاً
هناكَ 
وروحاً .. أحياناً. 

النساءَ تكسرُ
المزهرياتَ على الجدرانِ
والرجالُ
أيضاً يشربونَ
كثيراً.

ولا أحدَ يجدُ ضالتهُ ...
فيستمرونَ بالبحثِ
زاحفينَ
داخلَ وخارجَ
الأسرّة.

اللحمُ يُغطي
العظامَ ...
واللحمُ يبحثُ
عن لحمٍ
أكثر. 

لا فرصةَ هناكَ
على الإطلاقِ؛
فنحنُ جميعاً مُحاصرونَ
بمصيرٍ
واحد.

لا أحدَ أبداً
يجدُ ضالتهُ.

مزابلُ المدينةِ تمتلئ،
المكباتُ تمتلئ،
مشافي المجانينَ تمتلئ،
المستشفياتُ تمتلئ،
المقابرُ تمتلئ.

ولا شيءَ آخرَ
يمتلئ.


ولد تشارلز بوكوفسكي في 16 أغسطس  1920بألمانيا لأم ألمانية وأب أمريكي من أصل بولندي. هاجرت العائلة إلى الولايات المتحدة في 1923 واستقروا في بالتيمور ميريلاند، ثم في لوس أنجلوس. كان أبوه معظم الوقت عاطل عن العمل. ويذكر بوكوفسكي في رواية السيرة الذاتية ("هام أون راى") عن تصرفات والده السلطوية وإذعان والدته للأهانة البدنية والنفسية تجاهها وتجاه الأبناء حيث أنه كان يضربهم ويثور عليهم لأقل خطأ.  وقد أثر هذا على نشأة بوكوفسكي فكان شاباً خجولاً ومنعزلاً أجتماعياً وضاعف من هذا الإتجاه أصابته بحالة متفاقمة من مرض حب الشباب، وكان أطفال الحى يسخرون من لكنته الألمانية وملابسه التي كان والده يجبره على أرتدائها.
تعرف بوكوفسكى على الخمر في أوائل شبابه وقد كتب لاحقاً واصفاً حالة الأدمان المزمنة التي أصابته "الكحول ساعدنى لفترة طويلة جداً" ووصف أن إدمان الكحول  كان السبب والطريق الذي إستفاد منه للتوصل إلى تفاهم أكثر ودي بشأن حياته. 
نشر أول قصة قصيرة وهو في سن الرابعة والعشرين، وبعد ذلك بعامين نشر قصة أخرى قصيرة وهي "20 دبابة من كاسيل داون." أصيب بخيبة أمل مع عملية النشر التي تاخذ وقتاً طويلاً فترك الكتابة لمدة عقد من الزمان تقريباً، وهو الوقت الذي قيل بأنه قضاه في حالة سكر (لمدة 10سنوات). خلال هذه الفترة عاش في لوس أنجلوس وعمل في مصنع مخلل لفترة قصيرة ولكنه أنفق بعض الوقت للتجول في الولايات المتحدة متنقلاً وعمل بشكل متقطع في المنازل الرخيصة. وفي أوائل عام  1950حصل بوكوفسكي على وظيفة في البريد لمدة ثلاث سنوات قدم بعدها إستقالته. تزوج من الشاعرة باربرا فراي عام 1957 وإنفصلا بعد عامين. في عام 1960 عاد إلى العمل في البريد وفي من ثم تعرض لصدمة نفسية بسبب وفاة جين بيكر كوني، حبيبته الأولى وأعظم حب في حياته، حول بوكويسكي الدمار داخله إلى سلسلة من القصائد والقصص التي تنعي وفاتها.
في عام  1969قبل بوكوفسكي عرضاً من دار النشر "بلاك سبارو" من الناشر جون مارتن وترك عمل البريد لتكريس نفسه للكتابة بدوام كامل، وكان عمره في ذلك الحين 49 سنة. بعد أقل من شهر واحد أنهى روايته الأولى "مكتب بريد." نشر بوكوفسكي تقريباً جميع أعماله الرئيسية في صحيفة بلاك سبارو. كان بوكويسكي أحد المؤيدين لدور النشر المستقلة الصغيرة فاستمر في تقديم القصائد والقصص القصيرة لعدد لا يحصى من دور النشر غير المعروفه طيلة حياته المهنية. توفي بوكوفسكي في 9 مارس 1994م في سان بيدرو، كاليفورنيا بعد معاناة من مرض سرطان الدم عن عمر يناهز الثالثة والسبعين، وكان هذا بعد وقت قصير من إنتهائه من روايته الأخيرة "اللب."