الأربعاء، 19 مارس، 2014

أزمــة ..

شعر لـِ تشارلز بوكوفسكي
ترجمة: هانيــه عَســـوَد

أكثرُ مما ينبغي
أقلُّ القليلِ ..
سمينٌ جداً
نحيفٌ  جداً
أو لا أحد.

ضحكٌ أو دموعٌ.
كارهينَ
عشاقٌ ..

غرباءٌ بوجوهٍ مسطحةٍ
كظهورِ
دبابيسِ الألواح.

جيوشٌ تتراكضُ في
شوارعٍ داميةٍ
تلوحُ بزجاجاتِ النبيذِ
تذبحُ وتمتطي
العذارى.

رجلٌ مسنٌ في غرفةٍ رخيصةٍ
معْ صورةٍ لمارلينْ مونرو.

هنالكِ وِحدةٌ كبيرةٌ جداً في هذا العالم
يمكنكَ أنْ تراها في الحركةِ البطيئةِ
لأذرعِ الساعة.
الناسُ متعبةٌ جداً
مضللةٌ ..
إمّا منَ الحبِّ أو منْ عدمِ وجوده.

الناسُ ليسوا جيدينَ مع بعضهم البعضُ ..
كلٌ ضدَ الآخر.

الأغنياءُ ليسوا جيدينَ مع الأغنياءِ
الفقراءُ ليسوا جيدينَ مع الفقراءِ.

نحنُ خائفون.

نظامُنا التعليميُّ يُخبرنا
أننا جميعاً
يُمكننا أنْ نكونَ
الأغبياء-الفائزين ..
لكنه لم يُخبرنا
عنْ المزاريبِ
أو عن الإنتحار.

أو عن رعبِ شخصٍ واحدٍ
يتألمُ في مكانٍ واحدٍ
وحدهُ
غيرُ مرئٍ
غيرُ مُتحدثٍ إليهِ
يسقي نبتة.

الناسُ ليسوا جيدينَ مع بعضهم البعض.
الناسُ ليسوا جيدينَ مع بعضهم البعض.
الناسُ ليسوا جيدينَ مع بعضهم البعض.

أعتقدُ أنهم لنْ يكونو أبداً كذلك.
أنا لا أطلبُ منهمْ أنْ يكونوا كذلك.
لكنْ .. في بعض الأحيان، أفكرُ
في ذلك.

ستتأرجحُ الخرزاتُ
ستتكتلُ الغيومُ
والقاتلُ .. سيقطعُ رأسَ الطفلِ
وكأنهُ يأخذ قضمةً منْ مخروطِ آيس كريم.

أكثرُ مما ينبغي
أقلُّ القليلِ ..
سمينٌ جداً
نحيفٌ جداً
أو لا أحد.
والكارهينَ أكثرُ منَ العشاقِ.

الناسُ ليسوا جيدينَ مع بعضهم البعض.
ربما لو كانوا كذلكَ
موتنا لنْ يكونَ محزناً.

في الوقتِ ذاتِه .. أنظرُ إلى الفتياتِ الصغيراتِ
ينبتونَ
كزهورٍ الفرص.

يجبُ أنْ يكونَ هنالكَ وسيلة.
بالتأكيد ..
يجبُ أنْ يكونَ هنالكَ طريقةٌ لمْ
نفكر بها بعد.

منْ الذي يضعُ هذا العقل في داخلي؟
العقلُ يصرخُ
ويطالبُ
ويقولُ:
يجبُ أنْ يكونَ هنالكَ فرصة.

ولنْ يقولَ
"لا."