الخميس، 26 مارس، 2015

بعداً واحداً فقط!

تصوير هانيــــة عَســوَد - عمان، شتاء ٢٠١٥ 
لِمَ لا تكن الحياة والبشر .. الأفعال ورداتها .. وجهات النظر  والآراء، التفاصيل .. كل التفاصيل حولنا، ذات بُعد واحد وزاوية نظر واحدة فقط؟ 

بهذا الحال، يصبح لـ "الحقيقة" وجه واحد .. لا العشرات.  تسود فوقية الأبيض والأسود  بشكل مطلق.  تزداد كثافة ووضوح الخط الفاصل بين المتناقضات؛ الخير مقابل الشر، الحب مقابل الكره، الصدق مقابل الكذب، الخذلان والخيانة وغيرهم الكثير  مقابل الترجمات المتعددة المترتبة على أبعاد متعددة لوجهات نظر  متقاربة لكنها أيضاً متعددة ويمكن لها أن تتناقض.
بعداً واحداً فقط!  أليس من الممكن أن يكون ذلك الواقع هو الأقدر على منح أرواحنا بعضاً من السلام؟ 
 
هانيـــــة عَســــــــــوَد
مارس ٢٠١٥ 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق